الرئيسية / توثيق المغيبين قسراً / كيف تتاجر عصابة خطف في #السويداء بالضحايا ؟!

كيف تتاجر عصابة خطف في #السويداء بالضحايا ؟!

هددت عصابة مسلحة في السويداء بقتل مخطوف بعد 5 أيام في حال عجزت ذويه عن دفع فدية مالية بعد أن خطفته أواخر شهر أوكتوبر.


المواطن “عماد قندقجي” اختطف قبل نحو شهرين مع قريبه “أحمد نوح” بعد استدراجهما إلى قرية “سليم” بريف السويداء الشمالي بحجّة تأجيرهم سيارة بدون مبلغ تأمين.
وقال مصدر مقرب منهما للسويداء 24، أنّ العصابة قامت باحتجاز الشابين في مكان مجهول بعد وصولهما إلى بلدة “سليم” مطالبة ذويّهم بفدية مالية قدرها 15 مليون ليرة سورية، عجزت العائلة عن دفعها.
وأضاف أنّ عجز ذوي الشابين على تأمين الفدية المالية، دفع العصابة لإجبار “أحمد” علي انتحال شخصية مواطن أخر مخطوف يدعى “أيمن الفرستي” لتساوم ذويه على فدية مالية قدرها عشرة ملايين ليرة سورية. 
وأكمل أن العصابة استلمت فدية مالية من ذوي “أيمن” وسلمت “أحمد” لمختار بلدة “عريقه” على أنه “أيمن”، إذ ظنّت عائلة الأخير عند اكتشافها حيلة العصابة أنّ “أحمد” مشترك بعمليات الخطف لتقوم بتسليمه إلى الجهات الأمنية، بينما عادت العصابة لتسليم “أيمن” بعد ضغط من مختار بلدة عريقة. 
لافتاً أنّ “أحمد” أكد للشرطة أنّه كان مخطوف مع “عماد” وأجبرته العصابة على انتحال شخصية “أيمن” سراحه لجمع فدية مالية قدرها 15 مليون ليرة سورية مقابل إطلاق سراح “عماد”. 
 وأضاف أنّ الخاطفين أخبروا ذوي “عماد” و”أحمد” بأنّهم اشتروهما بمبلغ 10 ملايين ليرة سورية من عصابة أخرى ويرغبون بربح 5 ملايين على الأقل مقابل إطلاق سراحهما، مهددين بقتل “عماد” بعد خمسة أيام في حال لم تُدفع الفدية.
هذا ومازال مصير “عماد” مجهولاً وسط عجز ذويّه عن دفع المال للخاطفين متخوفين على سلامته الشخصية، حيث ناشدت عائلته الفصائل المحلية بما فيها قوات الفهد ورجال الكرامة السعي لإطلاق سراح ابنهم وإنقاذ حياته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *