الرئيسية / توثيق المغيبين قسراً / مقتل 7 مدنيين في محافظة السويداء خلال شهر شباط 2020 !

مقتل 7 مدنيين في محافظة السويداء خلال شهر شباط 2020 !

رصدت السويداء 24 في شهر شباط/فبراير 2020، مقتل 7 أشخاص من محافظة السويداء، وإصابة 7 أخرين بجروح، إثر حوادث عنف مختلفة.

وكان جميع القتلى السبعة الذين سجلتهم السويداء 24، من مدنيين ذكور، حيث وثقت مقتل 3 منهم في جرائم جنائية عرف الفاعل فيها، فيما أقدم شخص واحد على الانتحار، ولقي مواطن واحد مصرعه إثر خطأ باستخدام السلاح، إضافة إلى مقتل شخص واحد على يد مجهولين، ومقتل مدني أخر إثر انفجار لغم أرضي قرب ثكنة عسكرية.

كما أصيب 7 أشخاص من المدنيين أيضاً في حوادث عنف متفرقة خلال شهر شباط الفائت بمحافظة السويداء، بينهم 5 ذكور، وسيدتين، وسط تراجع في معدل العنف خلال الشهر الفائت، مقارنة بالشهور التي سبقته.

وكانت بداية أحداث العنف التي وثقتها السويداء 24، يوم الأحد 2/2/2020، حيث توفي المواطن صفوان حمود أبو سعد بعمر 37 عاماً، بعد أيام من دخوله مستشفى السويداء الوطني مصاباً بطلق ناري في الرأس بظروف غامضة، حيث قال أقاربه أنه كان متواجداً داخل سيارته عندما أصاب نفسه برصاصة خرجت من مسدسه الشخصي بالخطأ، في بلدة امتان التي ينحدر منها جنوب المحافظة.

وفي يوم الأحد 9/2/2020، توفي المواطن وجدي هايل مرشد من أبناء قرية حران شمال غربي السويداء.، أثناء خضوعه لعمل جراحي في المستشفى الوطني، نتيجة دخوله بحالة صحية حرجة، حيث قدم أقاربه ادعاء للشرطة عن تعرضه للخطف والتعذيب على أيدي عدة أشخاص، لمدة يومين قبل وفاته، وقد تم تشخيص حالته وفق مصدر طبي، بوجود سائل حر بالبطن وهو عبارة عن نزيف داخلي، مما استدعى إجراء عملية فتح بطن له لإيقاف النزيف، لكنه توفي أثناء العملية حيث كان بوضع صحي سيء للغاية. أما يوم الثلاثاء 11/2/2020، لقي المواطنان مهاب سمير غانم، ومنيار سمير غانم، حتفهما في قرية مفعلة بريف محافظة السويداء، بعد تعرضهما لإطلاق نار من قبل شاب آخر في البلدة، على إثر وقوع خلافات بينهم، حيث أقدم المدعو “فهد.ن.غ” على قتل الأخوين مهاب ومنيار، قرب منزله في ساعات الظهيرة، ثم توارى عن الأنظار بعد الحادثة.

فجر يوم الجمعة 14/2/2020، وقع تبادل إطلاق نار بين عناصر مفرزة المخابرات العسكرية من جهة، وعناصر فصيل مسلح من جهة أخرى، في مدينة صلخد جنوب المحافظة، على خلفية اختفاء أحد عناصر الفصيل، حيث أدى الاشتباك لأضرار مادية في منازل بعض المواطنين، دون تسجيل خسائر بشرية. وفي حادثة أخرى يوم الاثنين 17/2/2020، دخل مستشفى السويداء الوطني، شاب وفتاة مصابين بعيارات نارية في ظروف غامضة، وينحدران من عشائر مدينة شهبا، وقد تعرضا لإطلاق نار من مجهولين على طريق خربا في ريف السويداء الغربي وفق افادتهما، وتم تقديم العلاج لهما.


أما يوم الاثنين 17/2/2020، توفي المواطن “مسعود،أ” المنحدر من قرية لاهثة شمال السويداء والمقيم في مدينة شهبا، بظروف عامضة، وذلك داخل منزله، حيث أشارت مصادر طبية إلى أن وفاته ناجمة عن حالة انتحار، إذ أنه توفي مخنوقاً وأثار حبل واضحة على عنقه، وفي يوم الأربعاء 19/2/2020، لقي مواطن من محافظة السويداء حتفه على يد مسلحين مجهولين في محافظة درعا، وهو الشاب وسام خليل هزيم 37 سنة من قرية الدارة بريف السويداء الغربي، حيث كان يعمل مع منظمة أوكسفام الدولية، وقد قتل مع زميل له وأصيب شخص أخر بعد اعتراض مسلحين لهم في ريف درعا. وانتقالاً إلى حادثة أخرى في مدينة شهبا، شهدت مساء يوم الأربعاء ذاته، إصابة شخصين بجروح متفاوتة، على خلفية وقوع اشتباك مسلح بين أفراد من عائلتين في حي العرب بالمدينة، نتيحة خلافات سابقة تطورت لاشتباك مسلح، وقد نقل المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج وكان أحدهما بحالة جيدة والأخر بحالة حرجة.

وفي يوم الأحد 23/2/2020، لقي المواطن جميل المصبح حتفه، وأصيبت زوجته بجروح طفيفة، إثر انفجار لغم أرضي على ساتر نقطة عسكرية تابعة للجيش السوري في ريف السويداء الشمالي شرقي قرية الصورة الكبيرة، حيث كان المصبح يرعى في مواشيه عندما انفجر اللغم وأودى بحياته. أما يوم الثلاثاء 25/2/2020، انتشرت تعزيزات عسكرية للجيش السوري، في محيط مدينة صلخد جنوب محافظة السويداء، بعد توتر شهدته المدينة على خلفية اختفاء عنصر من فصيل مسلح واختطاف رفاقه لضباط من الجيش السوري، حيث نشر الأخير نشر نقاط تفتيش معززة بعشرات العناصر من الفرقة 15، وسيارات مزودة برشاشات متوسطة، على معظم الطرقات المحيطة بمدينة صلخد، توزعت على طريق السويداء – صلخد قرب سد العيّن، وعلى طريق ملح – عرمان، وعلى مفرق قرية تل اللوز، إضافة إلى طريق صلخد – امتان، ونقطة بالقرب من قرية المنيذرة، فيما تعرضت مساء الثلاثاء نقطة تفتيش تل اللوز لهجوم من مسلحين مجهولين أدى لاشتباك مسلح دون أن سسفر عنه أي خسائر بشرية.

وكانت أخر حوادث العنف كذلك شهدت مدينة السويداء حادثة مساء الثلاثاء، عندما تعرض المواطن نورس غالب جودية لمحاولة خطف، امام مشفى المزرعة على طريق قنوات، حيث هاجمه حوالي 6 أشخاص، وحاولوا سلب سيارته، إلا أنه استخدم سلاحاً شخصياً كان بحوزته، وأطلق النار في محاولة لتخويف الأشخاص الذين هاجموه، ثم أطلق المهاجمون النار على قدمه، وتسببوا له بجروح بالغة بالرأس جراء ضربه بأدوات حادة أثناء محاولتهم خطفه، كما أصيب خلال الحادثة مواطن أخر من المارة، برصاصة في كف يده، فيما جرى إسعاف الشابين إلى المستشفى بعد إصابتهما.

يذكر أن السويداء 24 رصدت في شهر كانون الثاني/يناير 2020، مقتل 14 شخص جلهم من المدنيين، إضافة إلى إصابة 5 أخرين بجروح، إثر حوادث عنف متفرقة شهدتها محافظة السويداء.