الرئيسية / رصد الانتهاكات / 33 شخص بين مخطوف ومعتقل في السويداء خلال شهر شباط .!!

33 شخص بين مخطوف ومعتقل في السويداء خلال شهر شباط .!!

رصدت السويداء 24 في شهر شباط 2019 الفائت تعرض 33 شخص في محافظة السويداء للخطف والاعتقال في ظروف مختلفة، كان بينهم 17 مدني، و16 من الأجهزة الأمنية والجيش السوري.

ووثقت السويداء 24 مسؤولية عصابات الخطف وجهات مجهولة عن خطف 8 مدنيين و16 عنصر من الجيش والأمن، فيما كانت الجهات الامنية مسؤولة عن اعتقال 3 مدنيين في ظروف تعسفية، بينما اختطفت فصائل عائلية محلية 6 مواطنين في عمليات خطف مضاد.

بداية الانتهاكات في شهر شباط كانت يوم الجمعة 1-2-2019. حيث اختطف مجهولون الملازم في الجيش السوري “علاء محمد” على طريق الشعاب ملح شرقي محافظة السويداء أثناء عودته من مكان خدمته في البادية، وأطلقت سراحه بعد أسبوع مقابل فدية مالية.

وفي يوم الجمعة 1-2-2019، اعتقلت المخابرات السورية المواطن “رعد شوكت بشنق” بعمر 19 عام من السويداء أثناء مغادرته إلى لبنان لزيارة أقاربه، وتدخلت حركة رجال الكرامة في اليوم ذاته معتبرة أن الاعتقال تعسفي وساهمت بإطلاق سراحه في ذات اليوم بعد تهديدها للأجهزة الأمنية بالتصعيد.

يوم الاثنين 4-2-2019 خطف مسلحون مجهولون المواطن “ربيع الرمثان” من قرية الشعاب في بادية السويداء أثناء ذهابه إلى بلدة ملح شرقي المحافظة، مما دفع عشيرته لاختطاف 6 مواطنين من أبناء بلدة ملح في عملية خطف مضاد بعد اتهام أشخاص من ملح باختطاف ابنهم، وبعد تدخل وجهاء ورجال دين أطلقت العشيرة سراح المخطوفين الستة يوم الثلاثاء 5-2-2019، مقابل وعود من أهالي بلدة ملح بالعمل على إطلاق سراح “ربيع” لكن الأخير لم يفرج عنه حتى اليوم ويطالب خاطفوه فدية عالية لإطلاق سراحه.

أما يوم الجمعة 8-2-2019 تعرض المواطن “أحمد الفيصل” للخطف من قبل مجهولين، وسط ظروف غامضة، بهدف الفدية المالية، وينحدر الشاب “أحمد الفيصل” من مدينة بصرى الشام في محافظة درعا، ويقيم في بلدة القريا جنوب السويداء.

فيما خطف مسلحون مجهولون يستقلون سيارتين، المواطن “محمد جمعة” واطلقوا النار لتفريق المواطنين الذين حاولوا ردعهم في أحد أحياء مدينة السويداء، يوم الاثنين 11-2-2019، ثم أفرجوا عن “جمعة” بعد أيام مقابل فدية مالية قدرها 10 ملايين ليرة.

وبالعودة للاعتقالات يوم الأربعاء 13-2-2019 تعرض المواطن “كريم فواز نصر الدين من قرية “صلاخد”، للاعتقال من الأجهزة الأمنية أثناء عمله على سرفيس بين دمشق والسويداء، إثر العثور على كمية صغيرة من الدواء بحوزته واتهامه بتهريبها، وأطلق سراحه بعد عشرة أيام على خلفية تدخل فصيل “قوات الفهد”.

وكان يوم الاثنين 18-2-2019 أكثر أيام شباط في الانتهاكات، التي بدأت باعتقال الجهات الأمنية المدعو “عصام هلال العنداري” 63 عام، على حاجز المسمية لإحالته إلى محكمة الإرهاب، لكن أحد أبناءه يدعى “فداء العنداري” من متزعمي عصابات الخطف في السويداء، قام مع مجموعة من أفراد عصابته بالانتشار في شوارع المحافظة وخطف 15 بين ضباط وعناصر من الأجهزة الأمنية، إضافة لخطف 5 مدنيين من النازحين الموجودين في السويداء، وثقت السويداء 24 من أسمائهم كل من المواطنين “مجد المغربي” و”عبد الغفور عطايا” و”نعيم أبو أذان” و”فارس جديد”، وانتهى التصعيد الذي افتعله العنداري وأفراد عصابته في اليوم ذاته بعد تدخل الرئيس الروحي لطائفة الموحدين الدروز في السويداء سماحة الشيخ “حكمت الهجري”، إذ أفرجت الجهات الأمنية ليلة الاثنين عن “العنداري”، مقابل إطلاق سراح ضباط وعناصر الأمن، إلا أن مجموعة “فداء العنداري” احتفظت بالمدنيين الخمسة وطلبت من عائلاتهم فديات مالية مقابل إطلاق سراحهم.

يذكر أن السويداء 24 وثقت في شهر كانون الثاني 2019 تعرض 31 شخص للخطف في ظروف متفرقة كان بينهم 29 مدني، غالبيتهم اعتقلتهم الجهات الأمنية في ظروف تعسفية، إضافة إلى خطف عنصرين من الجيش السوري.





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *